رؤى حول العراق

  العراق و«خليجي 25»



*عائشة المري

عمت الاحتفالاتُ المدنَ العراقية عقب تتويج المنتخب الوطني العراقي بطلاً لكأس الخليج لكرة القدم في النسخة الـ25، في نصر أعادَ العراقَ إلى محيطِه الرياضي عقب عزلة امتدت لعقود من الزمن وأعاد بلاد الرافدين إلى الحضن الخليجي العربي، إذ افتتح رئيسُ الوزراء العراقي محمد شياع السوداني فعاليات بطولة «خليجي 25» على ملعب جذع النخلة في محافظة البصرة، بحضور جماهيري ورسمي عراقي وعربي.

استضاف العراقُ، ولأول مرة منذ عام 1979، البطولةَ الخليجيةَ التي تحولت إلى احتفالية بعودة العراق لحضنه الخليجي، فالحدث الرياضي الذي يُقام كلَّ عامين وتشارك فيه دولُ مجلس التعاون الخليجي الست، إضافة إلى اليمن والعراق، انطلق في السادس من يناير واختُتم في العشرين منه، شكَّل حالة عراقيةً استثنائيةً من الأمن والاستقرار قد تمهد لاستمرار الاستقرار السياسي والاجتماعي مما يمكن أن يطوي صفحةَ العنف وعدم الاستقرار والعزلة العراقية. ونُقل عن رئيس الوزراء العراقي قولُه «إن خليجي 25 فرصةٌ يمكن أن تساعد في تعزيز العلاقات بين العراق وبقية دول الخليج»، مضيفاً أن استضافةَ البطولة تمثل علامةً على التعافي بعد السنوات العجاف والاضطرابات السياسية.

لقد أسهمت استضافة بطولة كأس «خليجي 25» في تعزيز العلاقات بين الشعوب الخليجية والشعب العراقي داخل العراق بعد انقطاع طويل، وشكّلت أولَ فرصة للعديد من مواطني الخليج لزيارة العراق. ونقلت وسائلُ الإعلام العربية صورةً إيجابيةً عن استعدادات العراق لاستقبال أشقائه الخليجيين من منتخبات ومشجعين وكشفت مظاهرَ الكرم العراقي في أجمل صوره احتفاءً بالزوار الذين تدفَّقوا على العراق لحضور هذا الحدث الرياضي.

وفي ظل اكتظاظ فنادق المدينة، فتح سكانُ البصرة بيوتَهم لاستضافة المشجعين، كما ساهمت هذه البطولة في تغيير المفاهيم الخاطئة عن الأمن والاستقرار بالبلاد. وجاءت استضافة العراق لـ«خليجي 25» في ظل انفتاح سياسي وتحولات إيجابية في علاقات العراق مع محيطه العربي.

وبعد التنظيم الناجح لبطولة «خليجي 25»، استطاع العراق تحقيق عدة انتصارات أمنية وسياسية واقتصادية ودبلوماسية، وأعطت الدبلوماسيةُ الرياضيةُ دَفعةً كبيرةً لتعزيز العلاقات العراقية الخليجية العربية ولمد جسور التواصل بشكل أكبر، وأعادت العراقَ إلى حاضنته العربية والخليجية التي نأى عنها لأكثر من عقدين، لتداخل الملفات والأجندات الخارجية على الساحة العراقية.. فكل ذلك من شأنه أن يعيد صياغةَ المشهد العراقي بنكهة عربية.

*كاتبة إماراتية

*صحيفة "الاتحاد"الاماراتية


23/01/2023    |   مشاهدة: 60